اختبار انت وذاتك

هو اختبار احترافيٌّ قصير يركِّز على جوانب القوَّة والضعف، والتي تحتاج إليها في تطوير ذاتك في مجال الأخلاق

معلومات أساسية حول الاختبار

نقدم اختباراً قصيراً مدته 8 دقائق يتضمن 20 سؤلاً متعدد الاختيارات

20

عدد أسئلة الاختبار

نمط الأسئلة

أسئلة متعددة الاختيارات

مستوى الأسئلة

بسيطة وسهلة الفهم للجميع

الوقت المتوقع للاختبار

8 دقائق فقط

نتيجة الاختبار

فورية بمجرد الانتهاء من الاختبار

ما الذي يميز هذا الاختبار عن غيره؟

التوفير الذكـيُّ

ستوفر وقتك وجهدك ومالك، فبدلاً من شراء عشرات الكتب، وقراءة العديد من المقالات والمنشورات في أماكن مختلفة بهدف تطوير ذاتك، يكفي أن تخوض هذا الاختبار الذي يحدد لك ما يناسبك في دقائق قليلة.

ستعرف نفسك أكثر

بعد إجراء الاختبار سيكون لديك فرصةٌ للتعرُّف على نفسك بشكل أكبر، ستعرف بالضبط نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك، بالإضافة إلى الدخول في عُمق تلك النقاط، والتعرُّف على الأسباب، وكيفية المعالجة.

حلول عالية الجودة والفعـالية

لا نقدِّم فقط اختبارًا شاملاً يطــرح أسئلة ونتائجَ دقيقة مدروسة بواسطة خبراءَ متخصِّصين فحسب؛ وإنما نقدِّم أيضًا محتوى فريدًا من نوعه عربيًّا يشمل حلولاً إرشـادية واقعية سهلة التطبيق، بأسلوب مبسَّط وشائق.

تجربة استخدام بسيطة ومشوِّقة

حيث تمَّ إعداد الاختبار تِقنيًّا بشكل يجعله بسيطًا ومشوِّقًا، فضلاً عن صياغات سهلة لعرض الأسئلة، والإرشادات العملية التي تجعلك كمستخدم تشعر بالمتعة والاستفادة في نفس الوقت.

مُتاح للجميع مجَّانًا وبدون إعلانات

يمكِن للجميع إجراء الاختبار، والاطِّلاع على نتيجته مجَّانًا، إلى جانب محتوى إرشاديٍّ محدود، أما الحصول على محتوى إرشاديٍّ تفصيليٍّ، وشهادة تقديـرية، ومزايا إضافية، فتكون بالاشتراك في العرض الشامل بسعـر رمزيٍّ.

تحديثات مستمرَّة

نقوم بإجراء تحديثات مستمرَّة عبر إضافة المزيد من الأسئلة والصفات والإرشادات؛ لتحسين المحتوى، وجعله أكثرَ شمولية، إلى جانب التحديثات التِّقنية المستمرَّة؛ لتسهيل تصفُّح المستخدِمين للموقع.

ستوفر وقتك وجهدك ومالك، فبدلاً من شراء عشرات الكتب، وقراءة العديد من المقالات والمنشورات في أماكن مختلفة بهدف تطوير ذاتك، يكفي أن تخوض هذا الاختبار الذي يحدد لك ما يناسبك في دقائق قليلة.

بعد إجراء الاختبار سيكون لديك فرصةٌ للتعرُّف على نفسك بشكل أكبر، ستعرف بالضبط نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك، بالإضافة إلى الدخول في عُمق تلك النقاط، والتعرُّف على الأسباب، وكيفية المعالجة.

لا نقدِّم فقط اختبارًا شاملاً يطــرح أسئلة ونتائجَ دقيقة مدروسة بواسطة خبراءَ متخصِّصين فحسب؛ وإنما نقدِّم أيضًا محتوى فريدًا من نوعه عربيًّا يشمل حلولاً إرشـادية واقعية سهلة التطبيق، بأسلوب مبسَّط وشائق.

حيث تمَّ إعداد الاختبار تِقنيًّا بشكل يجعله بسيطًا ومشوِّقًا، فضلاً عن صياغات سهلة لعرض الأسئلة، والإرشادات العملية التي تجعلك كمستخدم تشعر بالمتعة والاستفادة في نفس الوقت.

يمكِن للجميع إجراء الاختبار، والاطِّلاع على نتيجته مجَّانًا، إلى جانب محتوى إرشاديٍّ محدود، أما الحصول على محتوى إرشاديٍّ تفصيليٍّ، وشهادة تقديـرية، ومزايا إضافية، فتكون بالاشتراك في العرض الشامل بسعـر رمزيٍّ.

نقوم بإجراء تحديثات مستمرَّة عبر إضافة المزيد من الأسئلة والصفات والإرشادات؛ لتحسين المحتوى، وجعله أكثرَ شمولية، إلى جانب التحديثات التِّقنية المستمرَّة؛ لتسهيل تصفُّح المستخدِمين للموقع.

ماذا يقيس اختبار أنت وذاتك؟

يقيس الاختبار الحاليُّ مجموعة كبيرة من الصفات المهمة في حياة كل إنسان، وعددها أكثر من ٤٠ صفة.

Characters Image

لماذا اخترنا مجال الأخلاق بالتحديد؟

اخترنا الأخلاق لأهميتها الكبيرة في حياة الإنسان وتطوير ذاته ودورها الكبير في النهوض بالمجتمعات، وهذه بعض الفوائد التي ستجنيها عندما تتخلق بالأخلاق الحسنة:

ستحقق أهدافك

أخلاقك الحسنة هي جواز السفر لاجتيازك مقابلة عمل بنجاح، وثقة المستثمرين بك، وقبول تمويل مشروعك، وأيضاً تجعل الزوجة تقبل بك وكذلك تجعل الزوج المناسب يختارك لحسن سمعتك ورقي أخلاقك.

ستنال احترام وتقدير الآخرين

فالأخلاق الحميدة هي أكثرُ ما يَستدعي الاحترامَ والتقدير من الآخرين، وبها يرتفع مقامُك، ويعلو ذِكرُك بين الناس.

تقرِّبك إلى ربِّك

جميع الأديان تحثُّ على الأخلاقيات باعتبارها المعيارَ الأساسيَّ للإيمان. تمسُّكك بالأخلاقيات الحميدة دليلٌ على التزامك الدينيِّ.

ستبني علاقاتٍ عامَّةً واسعة

فالجميع يبحث عن تكوين الصداقات مع ذوي الأخلاق، وهو ما سيجعلك متعدِّدَ العلاقات العامة الناجحة بشكل يؤثِّر إيجابًا في حياتك الاجتماعية.

ستكون أكثرَ ثقةً بنفسك

فصاحب الخُلق الرفيع أكثر الناس حفاظًا على احترامه لنفسه والآخرين؛ ما يجعله أكثرَ ثقةً بنفسه لقلَّة أخطائه.

ستجعلك أكثر التزامًا بأخلاقيات العمل

وهو ما سينعكس بشكل إيجابيٍّ على تقدُّمك الوظيفيِّ، وحصولك على الترقية، فضلاً عن التحفيز المستمرِّ من طرف مديرك في العمل.

تعاملاتك الشخصية ستكون أفضل

سواءٌ التعاملاتُ التِّجارية والتعاملات الاجتماعية مع الآخرين؛ فالأخلاق الحسنة تبني سُمعـة طيِّبة تقود إلى تعاملات أكثرَ نجاحًا.

أخلاقك ستحوِّلك إلى قدوة

ستكون نموذجًا يُحتذى به لأبنائك وأهلك وأصدقائك؛ ممَّا سيجعلك سببًا في تحسين أخلاق المحيطين بك تلقائيًّا دون الحاجة إلى التصنُّع، أو توجيه نصائحَ لهم، أو مناقشتهم؛ لمحاولة تقويمهم.

تحسين مجتمعِك

فالتزامك بالأخلاق الحميدة في التعامل مع الآخرين سيتحوَّل تدريجيًّا إلى قدوة حسنة يقتدي بها المحيطون بك؛ بل ويبادلونك التعامل بها؛ ومن ثَمَّ توسيع دائرة التعامل الأخلاقيِّ بينهم لتشمل معارفهم ومجتمعاتهم أيضًا.

الأخلاق طريقُك إلى السعادة

كونك صاحبَ منهج أخلاقيٍّ يجعل تصرُّفاتك منضبطة دائمًا في المواقف الجيِّدة والسيِّئة، ويجعل تعاملاتِك مع الآخرين راقيةً مهما كانت ردود أفعالهم. والتزامك بهذه المبادئ يورِثك راحة البال، ويجعلك واثقَ النفس متسامحًا مع الآخرين، ومن ثَمَّ تعيش في رضا وسعادة دائمًا مهما تغيَّرت الظروف.